آخر الأخبار :

العفو والصفح

 العفو والصفح




العفو و الصفح  من أهم الفضائل  التي تحلى بها الرسل و الأنبياء، وهما متقاربان في المعنى . ففي  لسان العرب : العفو مصدر (عَفَا يَعْفُو عَفْوًا، فهو عافٍ وعَفُوٌّ، والعَفْوُ هو التجاوز عن الذنب وترك العقاب عليه، وأصله المـحو والطمس، وعفوت عن الحق: أسقطته، كأنك محوته عن الذي عليه) .


والصفح مصدر (صَفَحَ عنه يَصْفَح صَفْحًا: أَعرض عن ذنبه، وهو صَفُوح وصَفَّاحٌ عَفُوٌّ، والصَّفُوحُ الكريم؛ لأنه يَصْفَح عمن جَنى عليه ).


 وفي الاصطلاح  قال القرطبي في الجامع لأحكام القرآن : (العفو: ترك المؤاخذة بالذنب. والصفح: إزالة أثره من النفس. صفحت عن فلان إذا أعرضت عن ذنبه).


ولو تأملنا آيات الذكر الحكيم لوجدناها مليئة بالعبارات الصريحة و الإشارات الواضحة الدالة على تبني القرآن الكريم  لمعان الصلح و العفو . فهذا سيدنا يوسف عليه السلام قد جسد صفة العفو و الصفح مع إخوانه ، حيث ورد في القرآن الكريم  أنه كان في وضع يسمح له بالانتقام   من إخوته  الذين آذوه إلا أنه لم يعاقبهم ولم يوبخهم ، بل أقدم على مساعدتهم ومعاملتهم معاملة حسنة  يطبعها التسامح و العفو و الصفح كما ورد في الآية الكريمة : ( قال لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله  لكم  وهو أرحم الراحمين ...) .


ففي قصة يوسف عليه السلام دلالة صريحة على العفو و الصفح ، فالمؤمن الذي يكبت غضبه ويعفو ويصفح  عن من أغضبه ويحسن إليه بنية كسب الأجر و الثواب في الآخرة  يبشره الله  في الآية الكريمة ( وجزاء سيئة سيئة مثلها فمن عفا وأصلح فأجره على الله إنه لا يحب الظالمين) فكان العفو و الصفح من الأعمال الصالحة .    


كما ندب القرآن الكريم إلى الصفح و العفو بقوله تعالى (فاصفح الصفح الجميل ) ،وقال أيضا ( خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين ) يقول الإمام القرطبي : "خذ العفو دخل  فيه صلة القاطعين و العفو عن المذنبين و الرفق بالمؤمنين ".


و السيرة النبوية  حافلة أيضا ، بمظاهر العفو و الصفح وفعل الخير ، فقد أحاط الرسول صلى الله عليه وسلم العالم بأسره بالعفو و الصفح لأنه أرسل رحمة للعالمين . فكان  صلى الله عليه وسلم نموذجا مثاليا  في العفو و الصفح يوم فتح مكة حيث كان المشركون قد ظلموا المسلمين لسنوات طويلة وأروهم كل أشكال العذاب بدون رحمة ، ثم  لما وقعوا أسرى في يد المسلمين سألهم الرسول صلى الله عليه وسلم :" يا معشر قريش ما ترون أني فاعل بكم ؟ قالوا : خيرا ، وابن أخ كريم فإني أقول لكم كما قال أخي يوسف لإخوته "لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم وهو أرحم الراحمين " .


فبهذه الصفات النبيلة ، و الخصال الرفيعة التي تعبر عن العفو و الرحمة و الصفح  تلاشى البغض و الحقد في قلوب أهل مكة تجاه المسلمين ، و التي بسببها نال الكثيرون  شرف الدخول في الإسلام.


فحري بالمسلم أن يتحلى بهذه الصفات الحميدة ، فالحكمة الحقيقة من كل ما سبق ،هي السيطرة على النفس في وقت الغضب ، و العفو و الصفح في وقت يملك فيه الإنسان القدرة على الانتقام ، فالشديد ليس بالصرعة كما في الحديث الشريف وإنما الشديد من يملك نفسه عند الغضب .فلا يليق بالمسلم أن يجعل المسامحة و العفو وقفا على الأعياد و المناسبات الدينية،  بل إن اتخاذ تلك الصفات نمطا طبيعيا ونهجا  عاديا في الحياة هو سبيل إلى الألفة و المودة بين أفراد المجتمع ، وسبب لاكتساب الرفعة و المحبة عند الله وعند  الناس.   





نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://majlisilmi-tanger.ma/news395.html

أوقات الصلاة

الطقس

الحصة الشهرية