آخر الأخبار :

العلامة عبد الله كنون الحسني

العلامة عبد الله كنون الحسني

العلامة عبد الله كنون الحسني
ولد في 30 شعبان 1326 هـ/1908م وتوفي 9 يوليو1989م). فقيه، كاتب، مؤرخ، شاعر، أكاديمي وصحافي مغربي، أمين عام الأسبق لرابطة علماء المغربوأحد الرواد الكبار في إرساء قواعد النهضة الأدبية والثقافية والعلمية في المغرب، منذ منتصف العشرينيّات إلى أن توفاه الأجل[1].
رحل إلى طنجةمع عائلته بسبب الحرب, حفظ القرأنعلى يد ابيه عبد الصمد كنون وعلى يد الشيخ أحمد بن محمد الوسيني وحفظ الاحاديث النبوية فأصبح عالما بالشريعةوباللغة العربيةفي وقت قصير.
كان الأستاذ عبد الله كنون من ألمع جيل الرواد الذين بنوا النهضة وناضلوا من أجل الاستقلال بالفكر والعلم والقلم، تميز منذ وقت مبكر من حياته، بالنبوغ والتفتح والقدرة على مسايرة الركب الحضاري والثقافي الذي قدر أن تبدأ انطلاقته من المشرق العربي، ولكنه لم يكتف بالمسايرة، بل قادته مواهبه ومؤهلاته وشخصيته إلى السبق، وإلى التفرد، وإلى التميز عن أقرانه وخلانه، فكان مثالا نادرا للعصامية، وكان نسيجا وحده حقا وصدقا، فهو أمين عام رابطة علماء المغرب الذي لم يدرس بجامعة القرويين، ولا في كلية ابن يوسف، ولا تخرج من مدرسة أو معهد أو جامعة، وهو الكاتب والمؤرخ الصحافي والشاعر، وعضو العديد من المجامع العلمية واللغوية والإسلامية، الذي لم يكن يحمل مؤهلا جامعيا، وهو مؤسس النهضة التعليمية في طنجة، وباعث الروح العربية والإسلامية في أبنائها، ومنشئ أول مدرسة حرة بها، ومربي الأجيال، الذي لم يكن قد دخل مدرسة لتلقي العلم في أية مرحلة من مراحل حياته الحافلة بالعمل والعطاء والإنجازات التي تتضاءل أمامها أعمال بعض كبار حملة الإجازات والمؤهلات العليا.
تلقى كنون العلم على يد والده العلامة الفقيه سيدي عبد الصمد بن التهامي كنون، في بيت الأسرة الذي استقرت به في طنجة، بعد تعذر الهجرة إلى الشام من فاسعلى إثر دخول الاستعمار إلى المغرب. وكان والده عالما ضليعا، متبحرا، مشاركا، له قدم راسخة في العلوم والمعارف المتنوعة. كما تلقى العلم في صباه المبكر ويفاعته على علماء طنجة في بعض المساجد التي كانت بمثابة جامعات مفتوحة تعج بالعلم والعلماء وشداة المعرفة من كل الأعمار والفئات، وكان أحيانا يختلف إلى بيوت بعض العلماء ليتلقى دروسا خصوصية في علوم معينة. ثم ما لبث أن أغرق نفسه في قراءات حرة يلتهم ما يصل إلى طنجة في مطالع هذا القرن من كتب ومجلات وصحف، التهاما شديدا.
كانت قراءته متنوعة، ونَهِمَة، وموصولة الأسباب، وبجهده الخاص تعلم الإسبانية والفرنسية، فكان يقرأ بهما، ويتابع الجديد الذي يصدر بطنجة وهي يومئذ خاضعة للإدارة الاستعمارية الدولية، حتى صار من قادة الفكر والعلم والعمل الوطني لما انتظم في إطار الحركة الوطنية، من كتلة العمل الوطني في عام 1934، إلى الحزب الوطني في عام 1937. ولكنون مواقف مشرفة في هذه المجالات جميعا.
خلف كنون أثرا واضحا في الدراسات الأدبية، وفي كتابة التراجم، وفي تحقيق المخطوطات، وفي إصدار الصحف والمجلات وإدارتها والإشراف عليها وتزويدها بالمادة المتنوعة الغنية، وفي العمل الأكاديمي والمجمعي، وفي الدعوة الإسلامية بالحكمة وبالعقل السديد وبالأناة والحلم وسعة الصدر واستنارة البصيرة.
لا تزال كتب كنون مراجع هامة تطلب في الجامعات، وتدرس، وتدور حولها الرسائل والأطروحات، ولا تزال جوانب عديدة من حياته في حاجة إلى البحث والدراسة وتسليط الأضواء، فهو شخصية متعددة العطاءات، غزيرة الإنتاج، وجديرة بكل عناية واهتمام.




• 1908- (30شعبان 1326) – ولد بفاس في أسرة يعود أصلهاإلى شرفاء أولاد كنون الادريسيين بقرية الزواقينمن قبيلة بني مسارة بنواحي مدينة وزان كما بين ذلك هو نفسه في كتابيه (النبوغ المغربي ،وموسوعة مشاهير رجال المغرب)عند ترجمته لعم والده العلامة محمد بن المدني كنون.
• 1913- انتقل مع أسرته إلى الإقامة بطنجة.
• 1932- تزوج من كريمة الفقيه محمد بن تاويت من أعيان طنجة.
• 1936- (فاتح ذي القعدة 1355) أنشأ مدرسة إسلامية للبنين والبنات بطنجة.
• 1938- أصدر كتابه الشهير (النبوغ المغربي في الأدب العربي)
• 1939- نال الدكتوراه الفخرية من جامعة مدريد المركزية.
• 1945- أنشأ المعهد الإسلامي بطنجة وتولى إدارته إلى سنة 1953.
• 1948- عين مديرا لمعهد مولاي الحسن للأبحاث بتطوان.
• 1949- عين أستاذا بالمعهد الديني العالي بتطوان[2]
• 1953- التحق للإقامة بتطوان على أثر أحداث 20/8/53
• 1955- عين وزيرا للعدل في الحكومة الخليفية بمنطقة شمال المغرب (تطوان) (21/1/55)
• 1955- عين عضوا في المجمع العلمي العربي بدمشق.
• 1955- قدم استقالته من الوزارة على إثر عودة الملك محمد الخامس إلى أرض الوطن في 16/11/1955.
• 1956- عين عاملا على طنجة وقام بتصفية النظام الدولي بها.
• 1957- ترأس وفد الحج المغربي الرسمي.
• 1960- عين وكيلا لمجلس الدستور.
• 1961- انتخب أمينا عاما لرابطة علماء المغرب وبقي في هذا المنصب إلى وفاته.
• 1961- انتخب عضوا عاملا ممثلا للمغرب في مجمع اللغة العربية بالقاهرة.
• 1969- نال وسام الكفاءة الفكرية الكبرى من جلالة الملك الحسن الثاني.
• 1969- ترأس وفد الحج المغربي الرسمي (للمرة الثانية في سابقة لم تتكرر)
• 1970- اختير للمشاركة في تأليف كتاب تاريخ الأدب العربي لجامعة كمبردج بإنجلترا إلى جانب جماعة من أساتذة هذه الجامعة.
• 1974- عين عضوا بالمجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة.
• 1975- عين عضوا في لجنة تحرير (الموسوعة العربية للقرن العشرين) ببيروت.
• 1981- عين عضوا عاملا في أكاديمية المملكة المغربية.
• 1981- عين رئيسا للمجلس العلمي الإقليمي بطنجة.
• 1981- عين عضوا بالمجلس العلمي الأعلى الذي يرأسه جلالة الملك الحسن الثاني.
• 1983-عين عضوا في المجمع الملكي لبحوث الحضارة الإسلامية (مؤسسة آل البيت بعمان – الأردن)
• 1989- (9 يوليو) انتقل إلى الرفيق الأعلى.


يتوزع إنتاجه بين الكتابة الشعرية، القصصية، الدبية والكتابة التاريخية.
من أعماله المنشورة:
- النبوغ المغربي في الأدب العربي, جزءان, تطوان, المطبعة المهدية، 1938, 255 + 438 ص. ط2, بيروت, دار الكتاب اللبناني، 1961.
ط3, بيروت, دار الكتاب اللبناني، 1961.
- شرح مقصورة المكودي, (القاهرة), مطبعة مصطفى محمد، 1938, 96ص.
- أمراؤنا الشعراء, تطوان, المطبعة المصرية، 1361هـ.
- مدخل إلى تاريخ المغرب, مطبعة الوحدة العربية، 1944.
- واحة الفكر, تطوان, المطبعة المهدية، 1948, 195 ص.
- تلقيب الوليد الصغير لعبد الحق الإشبيلي, تطوان, المطبعة المهدية، 1952.
- شرح الشمقمقية, القاهرة, تطوان, دار الطباعة، 1954.
- رسائل سعدية, تطوان, دار الطباعة المغربية، 1954.
- ديوان ملك غرناطة يوسف الثالث, تطوان, مطبعة مولاي الحسن، 1958.
- القدوة الزقاقية, مطبوعات معهد الأبحاث العليا المغربية، 1958.
- أحاديث عن الأدب المغربي الحديث, القاهرة, دار الرائد للطباعة، 1964, 211ص. (ط2, البيضاء, دار الثقافة، 1978، ط3, البيضاء, دار الثقافة، 1978.)
- لوحات شعرية, تطوان, مطبعة كريماديس، 1976, 196 ص.
- التعاشيب, بيروت, دار الكتاب اللبناني، 1979.
- أزهار برية, تطوان, مطبعة كريماديس، 1976, 196 ص.
- إسلام رائد, بيروت, دار الكتاب اللبناني، 1979.
- كتاب الأربعين الطبية المستخرجة من سنن ابن ماجة وشرحها/ تأليف عبد اللطيف البغدادي، تحقيق عبد الله كنون, الرباط, مديرية الشؤون الإسلامية، 1979, 65 ص.
- جولات في الفكر الإسلامي, تطوان, مطبعة ديسبريس، 1980, 154 ص.
- تفسير سور المفصل من القرآن الكريم، الدار البيضاء, دار الثقافة، 1981, 429ص.
- فضيحة المبشرين في احتجابهم بالقرآن المبين, مكة, مطبعة رابطة العالم الإسلامي، 1982.
- إيقاعات الهموم: شعر, طنجة, مطبعة سوريا، 1401 هـ , 128 ص.
- على درب الإسلام, ط2 الدار البيضاء, دار الثقافة، 1983.
- الإسلام أهدى, الدار البيضاء, دار الثقافة، 1984, 153ص.
- مفاهيم إسلامية, الدار البيضاء, دار الثقافة، 1985, 150ص.
- أشداء وأنداء, طنجة, مطبعة البوغاز، 1986, 202ص.
- أدب الفقهاء، الدار البيضاء: دار الثقافة، 1988. 214ص.
- الإمام إدريس مؤسس الدولة المغربية /ع. الفاسي، عبد الله كنون، عبد الهادي التازي ومحمد المنوني, الرباط, الجمعية المغربية للتضامن الإسلامي، 1988, 75 ص. (سلسلة في سبيل الوعي الإسلامي).
بالإضافة إلى هذه الأعمال، لعبد الله كنون أيضا:
- المنتخب من شعر ابن زاكور, العرائش, مطبعة الفنون المصورة.
- مجلة لقمان, تطوان, مطبعة المهدية, (د.ت)، 81ص.
- خل وبقل, تطوان, المطبعة المهدية, (د.ت)، 279ص.
- تحركات إسلامية, الدار البيضاء، (د.ت).
- شؤون إسلامية , دار الطباعة الحديثة (د.ت).
- منطلقات إسلامية, طنجة, مطبعة سوريا، (د.ت).
- العصف والريحان, تطوان, مطبعة كريماديس.
- سلسلة ذكريات مشاهير رجال المغرب, بيروت, دار الكتاب اللبناني.
- مورد الشاعرين.
- محاذي الزقاقية.
- من أدبنا الشعبي.
- في اللغة والأدب، طنجة، وكالة شراع.

أوقات الصلاة

الطقس

الحصة الشهرية